king of rap & hip hop
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الجزاء الثانى من تاريخ الراب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 120
تاريخ التسجيل : 09/04/2009
العمر : 25

مُساهمةموضوع: الجزاء الثانى من تاريخ الراب   الثلاثاء يونيو 23, 2009 6:02 am

من الموسيقى إلى الأزياء:


وليست الموسيقى سوى البداية، فالأزياء التي يصممها نجوم الراب المستثمرون مثل كارتر وشون و"بيه ديدي" كومبس وراسل سيمونز تبلغ مبيعاتها مجتمعة ما قيمته 500 مليون دولار سنويا من الملابس المتجددة. وهناك أيضا رقائق بطاطس الراب، وصفقات تسويق لمنتجات مثل الكوكاكولا وسيارات الكاديلاك والبيبسي، وحتى منتجات الألبان الريفية. كما أن ثلاثة مشروبات راب مما يسمى بمشروبات الـ"الحيوية" Energy Drinks تغزو الأسواق الآن. وقد رشّحت إحدى نجمات صناعة الهيب هوب، كوين لطيفة، لجائزة أوسكار عن دورها في فيلم شيكاغو Chicago، في حين أدى مطرب الراب والممثل موس ديف دَوريْن رئيسييْن في فيلم كرة الوحش Monster`s Ball الفائز بجائزة الأوسكار.

ظاهرة ثقافية عالمية:

وتقدَّم موسيقى الراب اليوم في أشكال ولهجات مختلفة في كافة أنحاء العالم، من ضواحي مدينة كانساس سيتي إلى أ*ة القاهرة. ولكن إن لم يكن ذلك سببا كافيا لإقناعك بأهمية موسيقى الراب ومدى انتشارها، فما عليك إلا أن تتأمل ذلك النشاط المميز في مدينة بوسطن بولاية ماستشوستس حيث بدأت جامعة هارفارد Harvard University، وهي أعرق الجامعات الأميركية، مشروعا يستمر لخمس سنوات يهدف لبناء أول أرشيف لموسيقى الهيب هوب على الإطلاق. وتأمل الجامعة في نهاية المطاف أن يفضي المشروع إلى منهجية علمية لدراسة الموضوع بوصفه ظاهرة ثقافية. يقول لورانس باركر أحد أول نجوم الراب الأوائل والذي كان يُعرف باسم كيه أر أس-وان KRS-One: "موسيقى الهيب تتجاوز الترفيه. إنها سلوك ووعي ومنظور لرؤية العالم". وباركر هو رئيس مؤسسة الهيب هوب في ولاية نيوجيرزي، وهي منظمة تُعنى بدراسة ثقافة الهيب هوب وترويجها. وتنبع مثل هذه القوة من نجاح الهيب هوب وينبغ النجاح من العواطف والمشاعر التي تتجاوز الموسيقى. فموسيقى البوب الأميركية تطورت عبر مراحل عدة: من موسيقى البلوز إلى الروك إلى الراب. وكان لكل من هذه التيارات تفرعات متعددة. وفيما ضلّتْ موسيقى الروك سبيلها وبدت شاحبة بعض الشيء، بدأ الشباب يبحثون عن مصدر جديد للتمرد وعن صوت جديد للنزاهة، صوت يحتفي بالقيم الأميركية في شأن العصامية، وإمكانية النجاح رغم العوائق
كان مطربو الراب في تلك الأثناء أشخاصا عركتهم حياة الشارع وواجهوا كل المصاعب التي اعترضت طريقهم لبيع الموسيقى التي آمنوا بها

نيويورك أرض المولد:

لقد وُلدت موسيقى الراب في حي برونكس في مدينة نيويورك، وهو حي فقير كانت تقطنه أغلبية من الأميركيين من أصول أفريقية في السبعينات. وكانت البداية في عام 1974 عندما استعار دي جي من جامايكا يُدعى كول هيرك أسطوانات موسيقى الصول Soul والريغاي Reggae التي كان يبثها في حفلاته وأخذ يتعامل معها بما يمكن وصفه بتمرير الأسطوانة إلى الأمام وإلى الخلف تحت إبرة الجهاز لخلق إيقاعات جديدة. ثم أسس فرقة جديدة باسم هيركولوردز Herculords دَمَجَت ما بين التمرير والغناء المرتجل. وأصبح هذا هو جوهر موسيقى الراب. ويفخر مطربو الراب بما يقدمونه من أدوار غنائية سريعة، كما أصبحوا أبطال المبارزات الغنائية في الحفلات حيث كان يتم الحكم عليهم وفقا لقدرتهم على صوغ كلمات زجل مرتجلة تتماشى مع أنغام الموسيقى التي كان الحاضرون يستمعون إليها. هذه المعارك الغنائية لا تزال مستمرة إلى يومنا هذا فالشعر الذي ساد في الأحياء الفقيرة في المدن الكبرى تمتلئ في ثناياه رسائل قوية تتضمّن أصوات احتجاج ضد النظام الاجتماعي والسياسي الذي لا يبدو أن موسيقيي الروك مهتمين بتناوله في أعمالهم الفنية. وفي الواقع، وفيما كانت موسيقى الروك تترنح تحت وطأة القلق المشوب بالذنب الذي يعيشه سكان الضواحي والذي يبرز في موسيقى الغرونغ Grunge لفرق مثل نيرفانا Nirvana وبيرل جام Pearl Jam في التسعينات، كانت موسيقى الراب تكشف على مسامع العالم حقائق الفقر في أميركا
طبيعة موسيقى الراب القوية والمباشرة دفعت الشباب الأميركي، الباحث عن مثال جديد يصوغ حوله هويته، إلى التعلّق بها. ولم يقتصر الأمر على الشباب الأميركي فحسب، فقد بدأ العالم أيضا يلاحظ حضورها على الساحة الفنية، فالجميع يحبون الناجح خاصة إذا ما عبّر عن ذاته بأمانة وصدق، وميّز في غنائه بين الطيب والخبيث ليختار كل شخص ما يريد وينبذ ما لا يريد. لقد كانت جرأة الراب هي السبب في لفت نظرالعالم إليها، وكانت بادئ الأمر بمثابة جرس إنذار لمعظم الفئات في المجتمع الأميركي
وقد جاء الخوف والذعر في بداية الأمر من سياق كلمات الأغاني التي اعتبرها النقاد عنيفة ومضادة للمرأة. وعُرف ذلك الشكل الموسيقي باسم راب العصابات Gangta rap. وفي أوائل التسعينات أثار مطرب الراب آيس-تي Ice-T جدلا بسبب كلماته التي حثت على العنف ضد رجال الشرطة، مما أدى بقسم التسجيلات الموسيقية بشركة تايم وارنر الكبرى والحريصة على سمعتها التجارية، والتي كانت تعمل في مجال الموسيقى الرائجة، إلى الانسحاب كلية من مجال موسيقى الهيب هوب. كما بدأت حملة ذات توجه أخلاقي، كان على رأسها سي ديلوريس تاكر وهي أميركية من أصول أفريقية، ضد تلك الموسيقى، أو ما يُعرف بشعر الضواحي الجريء. وسرعان ما أنضم إلى ديلوريس تاكر رهط من الساسة المشهورين. وأُلقي القبض على مطرب للراب يُدعى لوك سكاي واكر في ولاية فلوريدا واتُهم بأن كلمات أغاني فرقته تو لايف كرو 2 Live Crew تعتبر منافية للآداب. وصاحب ذلك صدور قانون جديد يلزم شركات الموسيقى بوضع م&;#1604;صقات تحذيرية على ألبومات الموسيقى التي قد تشعر الحكومة بأنها "ملائمة للبالغين الكبار فقط" وتؤثر سلباً على المراهقين. في هذه الأثناء، بدأت كلمات العنف التي تحتويها بعض الأغاني تنعكس على الحياة العملية، وتم اغتيال عدد من النجوم البارزين مثل تو باك شكور ونوتوريّس بي آي جي فيما تنافس جناحا عصابتين، واحدة منهما في الشرق وأخرى في الغرب الأميركي، من أجل الهيمنة على الساحة.

ومع ذلك، واصلت مبيعات موسيقى الراب نموها. وفي مقابلة أجريت معه حديثا، أبلغ فنان الراب والمستثمر المعروف رسل سيمنز إحدى محطات الإذاعة قائلا: "كل الأسطوانات التي كان يُنظر إليها مسبقا على أنها أسطوانات عصابات، كانت تدور حول قصص أناس محبطين لا يعتقدون بأن المجتمع يمنحهم فرصا كافية للنجاح. إنها في الحقيقة وصف لنمط حياتهم أكثر من كونها إقرارا منهم لنمط تلك الحياة. إن اللغة الحقيقية التي تصف ما يجري في الحياة الفعلية أمر مقبول بالنسبة لي".

ويعتبر تأثير موسيقى الراب اليوم واضحاً وقوياً ولا يمكن إهماله. فقد بدأ الكثير من مغنيّ الراب البيض في الدخول إلى الميدان في الثمانينات. وكانت البداية من نصيب فرقة بيستي بويز The Beastie Boys وهي فرقة نشأت في مدينة نيويورك ونالت شهرة كبيرة في منتصف الثمانينات. ثم ظهرت فرق أخرى مثل ليمب بيزكيت Limp Bizkit ومغنيين مثل كيد روك الذين قاموا بمزج الهيب هوب وموسيقى الروك ووصلوا بهذا المزيج إلى قمة عالم الموسيقى. ويتمتع منتج ومطرب الريثم أند بلوز الشهير آر كيلي، الذي اشتهر بأغنيته "أراني أستطيع أن أطير" I Believe I Can Fly بشهرة واسعة في عالم الراب. وسيظهر في شريط فيديو لأغنية جديدة بعنوان الأغنية هو "بنت العصابة" Gangsta Girl وصلت إلى القمة يؤديها هو وفرقة بيغ تايمرز Big Tymers. وفي هذه الأثناء، يُعد إيمنيم، وهو مطرب راب أبيض من مدينة ديترويت، أكبر اسم في عالم الموسيقى اليوم إذ باع أكثر من 20 مليون قرص مدمج حول العالم السنة الماضية. وجاء ذلك في أعقاب الفيلم الذي يصور حياته والذي لعب فيه دور البطولة: فيلم "8 أميال" 8 Mile.


الموسيقية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://piporap.yoo7.com
 
الجزاء الثانى من تاريخ الراب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
rap & hip hop :: الفئة الأولى :: اخبار الراب و الهيب هوب-
انتقل الى: